‫غراس تدشن البرنامج العالمي معاً لتدريب الأهل‬ ‫⁦‪@ghirasproject‬⁩ ‬

ثمن الدكتور/ خالد الشلال , رئيس مجلس أمناء المشروع التوعوي للوقاية من المخدرات “غراس″ جهود العاملين في برنامج تثقيف الاقران الشباب للوقاية من المخدرات الذي  استهل فعالياته في شهر مايو من العام الماضي 2017 بالتعاون مع مؤسسة مينتور العربية للوقاية من المخدرات , وذلك تحت رعاية وزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح , كبرنامج مكثف  كان هدفه الأساسي تدريب وتأهيل كوكبة من الشباب من الفئة العمرية ما بين  14 – 25 سنة وتزويدهم بالمهارات الحياتية اللازمة لتثقيف اقرانهم بكيفية  الوقاية من المخدرات , وتوعيتهم وتحذيرهم  من  مخاطرها ومن آفاتها المجتمعية الضارة التي تقوض مستقبلهم وتلقي بتداعياتها وانعكاساتها السلبية على اسرهم وعائلاتهم ومحيطهم بصفة عامة.

لجنة الاهل

وقال الشلال :” اننا وبعد ان لمسنا النجاح الكبير الذي حققته دورات  ذلك البرنامج لتثقيف الاقران الشباب بما اشتمل عليه من فعاليات متنوعة تواصلت لنحو 6 شهور.. ووقفنا على مدي اقبال الشباب عليه وتحمسه للعمل بمخرجاته ونتائجه ,  قررنا على ضوء ذلك ,وبالتعاون مجددا مع مؤسسة مينتور العربية , تنظيم برامج تدريبية مشابهة للأهالي ولأولياء الأمور  بهدف استقطاب مجموعة منهم  ليتم تدريبهم وبناء قدراتهم وتأهيلهم جيدا وتثقيفهم في مجال الوقاية لتمكينهم من وقاية أبنائهم وبناتهم من المخدرات والسلوكيات الخطرة ,وذلك كمرحلة اولي على ان يتم لاحقا تشكيل لجنة باسم ” لجنة الاهل”  ستضم باقة من المشاركين الذين اظهروا حماسة اكبر للمشروع , واستعداد اقوي للمساهمة بدورهم كمثقفي لأقرانهم من الاهل والمقربين لهم وذلك كمرحلة ثانية

المخرجات المتوقعة

وعن المخرجات المتوقعة لهذا البرنامج , قال الشلال لدينا اكثر من هدف نتطلع الى تحقيقه ,بدءا ببناء قدرات الاهل لتنفيذ برنامج الوقاية من المخدرات والسلوكيات السلبية , مرورا بتطوير مجموعات وفرق فعالة منهم لوقاية الشباب من تلك السلوكيات الآفات المجتمعية الخطرة , بما في ذلك تنمية المهارات الحياتية للأهل , وزيادة معارفهم ومداركهم بأهمية الحفاظ  على نمط حياة صحي للوقاية من المخدرات وما يسفر عنها من ممارسات حياتية سلبية , وذلك من خلال مجموعة من الجلسات التثقيفية الميدانية, على ان يتم متابعة وتقييم مخرجات البرنامج بشكل دوري ومستمر.

خطوة استباقية

الشلال الذي اعتبر هذا البرنامج وما سبقه من برامج توعوية بمثابة خطوة استباقية للتصدي لآفة المخدرات والحد من انتشارها بين فلذات الاكباد من الشباب والمراهقين, أشار في ختام تصريحه الصحفي الى ان فعاليات المرحلة الاولي من البرنامج  تشتمل على 12 جلسة تدريبية , مدة كل جلسة 3 ساعات سيتم التركيز فيها على بناء قدرات الأهل  في وقاية أبنائهم من المخدرات والسلوكيات الخطرة باستخدام الأدلة , والأمثلة الحية , بينما تشتمل المرحلة الثانية على 9  ورش عمل موزعة على 6 أيام وبواقع 6 ساعات عمل يوميا , ذاكرا اهم المعايير الأساسية التي يتم اتباعها لاختيار الأهل المشاركين في البرنامج بحيث تبدأ أعمارهم من 30 سنة فما فوق ويهمهم البحث عن معلومات عن كيفية حماية أولادهم  الذين تتراوح أعمارهم بين 10-18 سنة  من التعرض للمخدرات او ممن جربوها بأفضل الطرق الممكنة  , مشددا على ضرورة ان يكونوا الأهل ناشطون في مجتمعاتهم ، او نوادي أو مدارس أولادهم  , ولديهم شعبية وتأثير في مجتمعهم ويتمتعون بمهارات التواصل الفعالة الأساسية بما فيها الإصغاء إلى الآخرين .

مشاركة فاعلة

لافتا الي ان المشاركين يمثلون عدة جهات حكومية واهلية منها وزارات

الشئون الاجتماعية والعمل , الأوقاف والشئون الإسلامية , وزارة الدولة لشئون الشباب ,التربية ,الصحة , الإعلام والهيئة العامة للتعليم التطبيقي

والإدارة العامة للجمارك , مكتب الإنماء الاجتماعي ومركز الأمومة والطفولة التابع لليونسكو , مثمنا دعم الجهات الراعية التي آمنت برسالة “غراس″ , وفي مقدمها البنك الأهلي الكويتي , مؤسسة الكويت للتقدم العلمي , بيت الزكاة , والشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود” كافكو” , شركة محمد صالح ورضا يوسف بهبهاني

عن جريدة كويت تلغراف