رئیس الوزراء اللبناني: نرفض اي تطاول على الكویت وأمیرھا الذي نكن لھ كل احترام وتقدیر

 

أكد رئیس الوزراء اللبناني المكلف تشكیل حكومة جدیدة سعد الحریري الیوم السبت رفضھ “لأي
تطاول على الكویت وأمیرھا الذي نكن لھ كل احترام وتقدیر ونحفظ لھ في قلوبنا مكانة خاصة لما لھ من تاریخ مشرف في الوقوف
الى جانب اللبنانیین في السراء والضراء”.
ونقل المكتب الاعلامي للحریري عنھ قولھ خلال استقبالھ سفیر الكویت لدى لبنان عبدالعال القناعي ان “ما حصل على احدى
الشاشات امس ھو كلام خارج المناخ الوطني اللبناني المجمع على افضل العلاقات مع الكویت وسائر الإخوة العرب”.
واضاف “في جمیع الاحوال ان القضاء اللبناني یحقق في الامر لتطبیق القانون الذي یحمي الجمیع وبالتالي مصلحة لبنان
واللبنانیین”.
من جانبھ قال السفیر القناعي في تصریح للصحفیین بعد اللقاء ان “صاحب السمو ھو قامة وھامة دولیة وعربیة واسلامیة رفیعة لا
تلتفت الى الصغار وصغائر الأمور” مضیفا ان “ما یثلج الصدر ویسعدنا ان الردود التي جاءت على ھذا الشخص المدعي وكلامھ
اتت من لبنان اكثر من اي جھة اخرى”.
وأضاف أن الحریري “وعد باتخاذ كافة الاجراءات الكفیلة برد الشخص الذي اساء لصاحب السمو امیر الكویت الشیخ صباح الاحمد
الجابر الصباح والكویت عن ادعائھ وغیھ”.
واكد ان “علاقة الكویت بلبنان علاقة تاریخیة متجذرة لا یمكن ان تتأثر بھذه الصغائر واھدافھا الواضحة” لافتا الى ان من اساء
للكویت “انما ھو تابع لمتبوع وكلما تأزم المتبوع اوحى الى تابعھ بالنفخ في العلاقات العربیة العربیة”.
وأضاف السفیر القناعي أنھ “من المعروف توجھ وسیاسة القناة التي اجرت المقابلة المسیئة وبعدھا عن كل ما ھو عربي”.
وقال “اؤكد للجمیع بان ھؤلاء المدعین لا یمكن ان یؤثروا على ھذه العلاقة الراسخة بین بلدینا والتي بنیت على قواعد واسس
سلیمة”. ووجھ السفیر القناعي الشكر “لكافة الھیئات السیاسیة والمؤسسات الاعلامیة والشعبیة اللبنانیة التي اعربت عن استنكارھا
وتندیدھا بما ذكره ھذا المدعي بحق الكویت وامیرھا الذي لم یبخل یوما ببذل كل ما ھو ممكن لتعضید وتدعیم العلاقات العربیة
وبالأخص العلاقات الكویتیة اللبنانیة”.
وكان النائب العام لدى محكمة التمییز اللبنانیة القاضي سمیر حمود كلف قسم المباحث الجنائیة المركزیة بتفریغ مضمون المقابلة التي
اجراھا احد الاعلامیین على قناة (المنار) اللبنانیة تمھیدا لإجراء المقتضى القانوني.
وكانت وزارة الاعلام الكویتیة أعربت أمس الجمعة عن استنكارھا واستھجانھا الشدیدین للتطاول والادعاء الذي جاء على لسان أحد
الاعلامیین في لقاء على قناة (المنار) حول لقاء سمو أمیر البلاد والرئیس الامریكي دونالد ترامب الذي جرى مؤخرا بالولایات
المتحدة.
وأكدت الوزارة في بیان صحفي ان ما اورده ھذا الاعلامي یمثل افتراء وادعاء وتزییفا للحقائق وتضلیلا للرأي العام بادعاءات
صاغھا بعیدا عن الواقع تشمل اساءات تكشف عن نوایا شریرة ومقاصد خبیثة لن تنال من العلاقات الاخویة والتاریخیة بین لبنان
والكویت ولن تعكر صفو ھذه العلاقات

عن جريدة كويت تلغراف

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com