تقرير.. صراعات مورينيو في الملاعب.. هجوم برتغالي وأزمات متلا…مصراوى


04:33 م


الخميس 06 ديسمبر 2018

كتبت- منة عمر:

منذ عام 1990 بدأ البرتغالي جوزيه مورينيو ممارسة مهنة التدريب، إلا أن مسيرته الفعلية انطلقت وقت أن كان على رأس الإدارة الفنية لفريق بنفيكاالبرتغالي موسم 2000/ 2001.

مورينيو حصل على العديد من البطولات المحلية والأوروبية والعالمية أبرزها لقبي دوري أبطال أوروبا موسم 2003/04 مع بورتو، ونسخة 2009/2010 رفقة إنتر ميلان.

صاحب الـ55 عامًا تميز بتصريحاته المتعجرفة في بعض الأحيان والتي كان سببًا مباشرًا في تمرد بعض اللاعبين وترك الفريق بسبب سياساته.

عُرف عن مورينيو استبعاده لبعض اللاعبين خلال فترة ولايته لأندية ريال مدريد – إنتر ميلان – تشيلسي، ووقتما رحل هؤلاء اللاعبين نجحوا في إثبات قدراتهم بعيدًا عن مظلة البرتغالي حيث كان أبرز تلك اللاعبين هو المصري محمد صلاح الذي رفض البقاء على دكة بدلاء السبيشال وان وعندما تلقى عرضًا للانتقال إلى فيرونتينا الإيطالي رحب على الفور ونجح في استغلال الفرصة التي أتيحت له بشكل مميز.

مورينيو يتولى حاليًا تدريب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي منذ 2016، حصل معه حتى الآن على ثلاث بطولات هي الدوري الإنجليزي – السوبر المحلي – الدوري الأوروبي، وخلال هذا الموسم خاض يونايتد حتى الآن 21 مباراة (15 مباراة في الدوري- 5 في دوري الأبطال- مباراة في الكأس) حقق الفوز في 9 مباريات، تعادل في ستة وسقط في فخ الخسارة خلال ستة لقاءات أخرى

ويواجه البرتغالي خلال موسمه الثالث انتقادات بسبب تراجع نتائج الفريق إلى جانب الخلافات الناشبة داخل صفوف غرفة خلع الملابس أبرزها أزمته الأخيرة مع اللاعب الفرنسي بول بوجبا.

بوجبا-مورينيو يعيشان حالة غير مستقرة وصلت حد تراجع المدرب البرتغالي عن قراره السابق بمنح الفرنسي شارة القيادة كقائد ثاني للفريق ليشتعل فتيل الأزمة مجددًا بين الطرفين ويصل الأمر لوصف مورينيو للاعبه بأنه مثل “الفيروس” الذي ينتشر وسط اللاعبين.

البعض يدعم مورينيو ويحث إدارة نادي مانشستر يونايتد على الوقوف جانبًا مع البرتغالي في وجه “تمرد” بوجبا الذي ارتبط بالرحيل عن أولد ترافورد وسط اهتمامات من جانب يوفنتوس الإيطالي وبرشلونة الإسباني خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، إلا أن تمسك إدارة النادي ببقاء اللاعب حال دون إتمام الصفقة.

صاحب الـ25 عامًا خرج بتصريحات عقب تعادل فريقه أمام وولفر هامبتون في الجولة السادسة بالدوري الإنجليزي انتقد خلالها طريقة لعب مدربه بل وطالب بضرورة اللعب بطريقة هجومية، بوجبا ليس اللاعب الأول الذي انتقد سياسة مورينيو وطريقة لعبه بل سبقه آخرين رفضوا الاستمرار تحت مظلة البرتغالي بل وقرروا الرحيل.. يلاكورة يستعرض أبرزهم:

كاسياس

الإسباني، حارس مرمى ريال مدريد الشهير، قبل تولي مورينيو تدريب ريال مدريد الإسباني مع بداية موسم 2010-2011 كان كاسياس أيقونة الفريق الملكي حتى لُقب بالقديس.

الإسباني كان قائدًا لريال مدريد ومعتواجد البرتغالي على رأس الإدارة الفنيةللفريق بدأ فتيل الأزمات يشتعل بينهما، وصلت حد فقدان كاسياس مكانه الأساسي في تشكيل الملكي، وقام بالتعاقد مع الحارس الإسباني دييجو لوبيز عام 2013 وبات الحارس الأساسي للملكي حتى رحيل مورينيو.

كاسياس كان على تواصل بالصحفية سارة كاربونيرو -زوجة كاسياس- الأمر الذي كان يؤرق مورينيو ، خاصة بعد التسريبات الإعلامية التي تم نقلها لبعض وسائل الإعلام والتي تسببت في انقاسامات داخل غرفة ملابس الفريق.

سيرجيو راموس

خلال فترة تواجد مورينيو في ريال مدريد لم يكن كاسياس الشوكة الوحيدة في ظهر البرتغالي، بل كان هناك “حزب” تحالف على السبيشال وان مما أدى إلى انقسام في غرفة خلع ملابس الفريق الإسباني.

الحزب الأول كان بزعامة كاسياس مع سيرجيو راموس ويضم رونالدو وبيبي ومارسليو، أما الثاني فيقوده تشابي الونسو وخضيرة وأربيلوا.

سبب انقلاب راموس على مورينيو هو مسعود أوزيل، فبين شوطي إحدى مباريات الملكي قام البرتغالي بتوبيخ اللاعب الألماني أمام زملائه، الأمر لم يعجب راموس الذي قرر ارتداء قميص أوزيل تحت قميصه كنوع من الاحتجاج على أسلوب مورينيو.

رونالدو

تصريحات رونالدو تشابهت قليلًا بما قاله بوجبا، فخلال إحدى مباريات الملكي خرج صاحب الـ33 عامًا منتقدًا طريقة اللعب قائلًا: “لم أعلم دوري خلال المباراة، أنا مهاجم ولم أتلق الكرة سوى 3 مرات”.

وخلال تصريحات فيما بعد فترة مورينيو قال رونالدو خلال إحدى المقابلات: “في فترة مورينيو كانت هناك أجواء سيئة و مرحلة صعبة لي شخصيًا وللنادي، وكانت هناك أجواء سيئة مع لاعبين آخرين، وأيضا مع الجماهير”.

كورايزما

“كنت أشعر بأنني على هامش الفريق، وكنت أستيقظ باكيًا، عندما كان يتحتم علي الذهاب للتدريب”، تصريح يجسد المعنى الفعلي للوضع الذي عاشه كواريزما تحت وطأة البرتغالي.

كورايزما كان لاعبًا في صفوف إنتر ميلان انضم إليه قادمًا من بورتو وقت تواجد مورينيو على رأس الإدارة الفنية خلال فترة 2008 /2010.

بعض التقارير أشارت إلى أن أصول الخلاف بين مورينيو وكواريزما كانت تعود إلى عدم التزام اللاعب في التدريبات، وعدم انضباطه تكتيكيًا.

كواريزما شارك في 24 مباراة فقط بالدوري الإيطالي تحت قيادة الفنية سبيشال وان تخللها فترة إعارة إلى صفوف تشيلسي لمدة 6 أشهر قبل رحيله إلى صفوف بشكتاش التركي.


Source link

عن admin

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com